صناديق عالمية تستحوذ على أغلب أسهم "فوري"بـ 100مليون دولار


أعلن صندوق المشروعات المصري الأمريكي "EAEF"، عن تشكيل تحالف مع شركة هيليوس إنفستمنت بارتنرز (هيليوس)، وصندوق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستثمارات طويلة الأجل (MENA LTV-Fund) للاستحواذ على غالبية أسهم شركة فوري.
وأضاف في بيان صحفي، اطلع "مباشر" على نسخة منه، أنه تم الاتفاق على سعر شراء مقداره 773 مليون جنيه أي ما يقارب 100 مليون دولار.

وشركة فوري توفر للمستخدمين طريقة إلكترونية آمنة لعرض وتسديد الفواتير وحلولاً لخدمات الدفع لتكون بذلك بوابة موحدة تربط المستهلكين والتجار والحكومات والمؤسسات المالية معاً من خلال قنوات متعددة تشمل آلات نقاط البيع (POS) وآلات الصراف الآلي (ATM) وحتى الدفع من خلال الهاتف المحمول.

وقال جيمس هارمون، رئيس صندوق المشروعات المصري الأمريكي" (EAEF): "يشرفنا أن نكون شركاء في هذه المجموعة من المستثمرين، فشركائنا فيها يشاركوننا نفس المبادئ التي نتبناها في صندوق المشاريع المصري الأمريكي (EAEF) ويملكون شعوراً قوياً بالمسؤولية تجاه مصر، ويستمرون في توفير الدعم المحلي، ويفيدون المجتمع المصري بخبراتهم العالمية في قطاع المدفوعات".

وأضاف "نتطلع إلى العمل معاً لتسريع وتيرة النمو المذهل لشركة فوري بشكل يمكّن الشركة من زيادة انتشار خدماتها المالية في مصر.
وعقب إتمام هذا الاتفاق نعتقد بأن شركة فوري ستكون في موقع قوي لتسريع استثماراتها في المنتجات والخدمات الجديدة".

وصندوق المشروعات المصري الأمريكي (EAEF) هو كيان خاص تموله حكومة الولايات المتحدة تم إنشاؤه على غرارنموذج صندوق المشاريع الذي جرى تطويره في وسط وشرق أوروبا في التسعينات.
ومنذ إنشاء برنامج تمويل المشاريع تم استثمار 1.1 مليار دولار مباشرة إضافة إلى 6.9 مليار دولار استثمرتها صناديق خاصة موازية، ويبلغ رأس مال صندوق المشاريع المصري الأمريكي المرخص 300 مليون دولار.

يشار إلى أن الصندوق عمل طوال العامين الماضيين على بناء أسسه لضمان قدرته على تحقيق أهدافه. ونتيجة لذلك، أصبح يعمل في الصندوق الآن تسعة مدراء، من بينهم ستة مصريين يتحدثون العربية أو مصريين أمريكيين. ولمواصلة دعمه لريادة الأعمال في مصر،

ويعمل حالياً على تخصيص 5% من منحه البالغ قيمتها 300 مليون دولار أمريكي لتمويل الشركات المبتدئة في مصر.