بنك "التنمية الصناعية" يحقق أعلى معدلات نمو فى تاريخه


كشف ماجد فهمى، رئيس مجلس إدارة بنك التنمية الصناعية، عن استهداف البنك معدلات نمو من 25 % إلى 30 %، خلال العام الحالى مع التركيز على عدة محاور أساسية؛ تتمثل أهمها تطوير منظومة الموارد البشرية، والتكنولوجيا الرقمية، بجانب التوسع فى أنشطة التجزئة المصرفية لأغراض تنموية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 وأضاف فى حواره لـ"العقارية" أن البنك حقق نتائج جيدة خلال الـ6 شهور الأولى من 2019؛ حيث بلغت الأرباح نحو 222 مليون جنيه بنهاية يونيو ٢٠١٩، مقابل 140 مليون جنيه بنهاية يونيو ٢٠١٨، كما ضخ البنك قروضًا بقيمة 1.8 مليار جنيه منذ بداية العام الحالى وحتى نهاية يونيو 2019، وشهدت التجزئة المصرفية نموًا ملموسًا لتصل إلى 1.6 مليار جنيه، وإلى نص الحوار:

 ** فى البداية.. حدثنا عن أداء البنك خلال الـ6 شهور الأولى من عام 2019؟

 *نجح البنك فى تحقيق أرباح تشغيلية بقيمة 222 مليون جنيه بنهاية يونيو ٢٠١٩، مقابل 140 مليون جنيه بنهاية يونيو ٢٠١٨ ، بزيادة 82 مليون جنيه بمعدل نمو 59 %، وقد نجح البنك فى ضخ قروض بقيمة 1.8 مليار جنيه منذ بداية العام الحالى وحتى نهاية يونيو 2019، وسجلت الودائع نحو 19 مليار جنيه.

 وقد تمكن البنك خلال العام المنصرم 2018 فى تحقيق معدلات نمو وربحية هى الأعلى فى تاريخه تتويجًا لعام كامل من العمل والإنجاز؛ حيث ارتفع المركز المالى للبنك إلى 24 مليار جنيه مقابل 19.7 مليار جنيه فى 2017 بزيادة قدرها 4.3 مليار ومعدّل نمو 21.8 %، فيما بلغ إجمالى القروض والتسهيلات للعملاء 10 مليارات جنيه مقابل 7.6 مليار جنيه فى 2017، بزيادة قدرها 2.4 مليار جنيه ومعدل نمو 30.3 % ، وبلغت المحفظة المنتظمة 8.7 مليار جنيه مقابل 6.2 مليار جنيه فى 2017 بزيادة قدرها 2.5 مليار جنيه ومعدل نمو 40.3 %.

 كما أن مصرفنا استطاع أن يواجه كل التحديات ويحقق ربحًا حتى 31 ديسمبر 2018 قبل المخصصات والضرائب بنحو 416 مليون جنيه مقابل 307 ملايين جنيه فى 31 ديسمبر 2017 بزيادة قدرها 109 ملايين جنيه ومعدل نمو 35.5 %، وربح صافى 281 مليون جنيه مقابل 244 مليون جنيه فى 2017 ومعدل نمو 15 %.

 ** وماذا عن مستهدفات الربحية للبنك خلال عام 2019؟

 يستهدف البنك أرباحًا تشغيلية بقيمة 45٠ مليون جنيه بنهاية ٢٠١٩، مقابل 4١6 مليون جنيه بنهاية ٢٠١٨.

 ** وما خطة البنك خلال السنوات المقبلة؟

 يستهدف البنك معدلات نمو من 25 % إلى 30 %، مع التركيز على عدة محاور أساسية تتمثل أهمها فى الاستثمار فى "العنصر البشرى" بوصفه رأس مال البنك الحقيقى، من خلال تطوير منظومة الموارد البشرية من خلال تعيينات جديدة من خريجى الجامعات المتميزة وبرامج تدريبية متخصصة لتطوير مهارات العنصر البشرى الذى يعد الركيزة الأساسية لانطلاقة البنك.  

 كذلك يولّى البنك اهتمامًا خاصًا بتكنولوجيا المعلومات والمنتجات الرقمية ونجح أن يخطو خطوات كبيرة فيما يتعلق بتطوير البنية التحتية والتكنولوجية؛ حيث تم اعتماد مجلس إدارة البنك 64 مشروعًا فى مختلف المجالات التكنولوجية بتكلفة إجمالية 500 مليون جنيه، وتم تنفيذ عدد كبير منها بتكلفة تخطت 220 مليون جنيه، وذلك وفقًا للخطة الموضوعة، ونستهدف طرح منتجات الموبايل والإنترنت بانكنج قبل نهاية العام الجارى، بجانب افتتاح أول فرع إلكترونى للبنك.

 وبجانب ذلك نستهدف التوسع فى التجزئة المصرفية لأغراض تنموية بجانب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، لا سيما الصناعية منها بوصفها قاطرة النمو الاقتصادى.

 ** وإلى أين وصل إجمالى محفظة التجزئة المصرفية؟

*  التجزئة المصرفية بالبنك شهدت نموًا يصل إلى 1.6 مليار جنيه بنهاية يونيو 2019؛ حيث ينفرد البنك باستراتيجية فريدة فى مجال التجزئة المصرفية تعتمد على توفير التمويل لأغراض تنموية تنعكس على تحسين مستوى المعيشة، وقد استطاع مصرفنا أن يقتحم هذا المجال ويحقق المعادلة الصعبة وهى استهداف جميع فئات المجتمع ليصبح "بنك الجميع"، وذلك من خلال التركيز على التجزئة لأغراض تنموية من خلال تمويل توصيل الغاز للمنازل والمصانع وتوصيل المياه للمنازل وكذلك توفير سكن مناسب من خلال قروض التمويل العقارى.

 وأشار إلى أنه استكمالاً لاستراتيجية البنك لتلبية احتياجات قاعدة جماهيرية كبيرة من عملاء القطاع العائلى، أطلق البنك أول منتجاته الجديدة فى مجال الأوعية الادخارية Star Saving، والذى يعتبر من أفضل المنتجات فى السوق؛ حيث يتيح أفضل عائد لكل شريحة من الأموال، كما يستعد لإطلاق مجموعة أخرى من المنتجات التنموية فى التجزئة المصرفية وسوف يكون لها قيمة مضافة وبذلك تكون التجزئة المصرفية إحدى الدعائم للاقتصاد القومى.

 ** وماذا عن التمويل العقارى؟

 يتميز نشاط التمويل العقارى بالبنك بالنمو المستدام؛ حيث ارتفعت المحفظة من 119 مليون جنيه فى عام 2016 إلى 340 مليون جنيه فى 2017، وارتفعت إلى 845 مليون جنيه فى 2018 لتقارب المليار جنيه خلال العام الجارى لصالح نحو 10000 مستفيد، بنسبة تمثيل 9 % من إجمالى المحفظة الائتمانية للبنك.

** وهل هناك نية لزيادة رأسمال البنك؟

 يدرس البنك عدة سيناريوهات لزيادة رأسماله البالغ 500 مليون جنيه خلال الفترة المقبلة، وسيكون ذلك عقب نجاح البنك فى إغلاق الخسائر المرحّلة، وقد تراجعت الخسائر المرحّلة للبنك من ١.6 مليار جنيه خلال عام ٢٠١4 إلى ٨٩5 مليون جنيه بنهاية ٢٠١٨.

 وما خطة البنك لغلق ملف الخسائر المرحلة؟

 وضعت الإدارة خطة استراتيجية عاجلة لإطفاء باقى الخسائر المرحلة وفقًا لمحورين متوازنين يعتمد الأول على إطفاء جزء من الخسائر المرحلة من الأرباح الناتجة من زيادة أنشطة البنك والمحور الثانى يقوم على إطفاء الخسائر المرحلة من الأرباح المحققة من بيع عدد من الأصول غير المستغلة ذات القيمة العالية مثل مبنى البنك فى القاهرة الجديدة، لا سيّما أن البنك بدأ فى مشروع إنشاء وتجهيز المركز الرئيسى بالعاصمة الإدارية الجديدة على مساحة 5200 متر لتجميع كل قطاعات المركز الرئيسى وليكون بديلاً عن المبنى القديم.

 وماذا عن حجم القروض غير المنتظمة بالبنك؟

 سجّلت محفظة القروض غير المنتظمة 1.2 مليار جنيه بنهاية 2018، مقابل 1.6 مليار جنيه بنهاية 2013 وجارٍ العمل على استكمال معالجتها.

 وهل هناك تمويلات جديدة يدرسها البنك فى الوقت الحالى؟

 أطلق البنك مبادرة لتمويل ١٠٠٠ مصنع بقيمة تتراوح من 5 إلى ١٠ ملايين جنيه للمصنع الواحد وتستهدف المبادرة توفير ٢٠ ألف فرصة عمل وستضيف لمحفظة البنك نحو 7.5 مليار جنيه، وجارٍ دراسة تمويل 100 مصنع فى الوقت الحالى.

 ** وماذا عن دور البنك فى دعم الصناعة ؟

 أطلق البنك مبادرة لتمويل 1000 مصنع صغير ومتوسط بتمويل مبدئى 7.5 مليار جنيه تساهم فى توفير 20 ألف فرصة عمل توجه لكل الأنشطة الصناعية خاصة كثيفة العمالة وذات التوجه التصديرى والتى تساهم فى تعميق التصنيع المحلى وتغطى كل محافظات الجمهورية.

 ويتم ضخ التمويل فى إطار هذه المبادرة بشروط ميسرة؛ حيث يطبق سعر العائد وفقًا ومبادرة البنك المركزى للمشروعات الصغيرة (5 %) والمتوسطة (7 %)، وكذا التيسير فى شروط الإقراض والضمانات المطلوبة؛ حيث يستعان بشركة ضمان المخاطر الائتمانية لتوفير الضمانة لهذه المشروعات.

 ويستفاد من هذه المبادرة عملاء النشاط الصناعى ومنهم العملاء فى إطار الاتفاقيات والبروتوكولات الموقعة مع البنك مثل عملاء مدينة الجلود بالروبيكى وصناع الأثاث الجديدة بدمياط وعملاء مصنعك جاهز بالتراخيص وفقًا والاتفاقية المبرمة مع هيئة التنمية الصناعية وعملاء المنطقة الصناعية ببورسعيد ومدينة مرغم بالإسكندرية ومحافظات الصعيد.

 ونجح البنك منذ إطلاق المبادرة فى جذب نحو 130 مصنعًا كعميل جديد للبنك، وتمت الموافقة على تسهيلات ائتمانية بنحو 75 عميلاً بائتمان إجماليه 350 مليون جنيه بخلاف حالات تحت الدراسة واستيفاء المستندات لعدد 56 عميلاً بتسهيلات مطلوبة بنحو 400 مليون جنيه.

 ** وما خطة البنك للانتشار والتوسع الجغرافى؟

لدى البنك خطة طموح للتوسع والانتشار قبل نهاية عام 2019 بمحافظات الجمهورية بمدن (الإسماعيلية ـ المنيا ـ الإسكندرية ـ قنا ـ الفيوم ـ بورسعيد ـ السويس ـ المنصورةـ أسوان)، ليستكمل خطته للوصول بشبكة فروعه إلى 50 فرعًا ـ بزيادة 30 فرعًا جديدًا، ويأتى ذلك للمُنافسة بقوّة فى السوق المصرفى للوصول بخدماته إلى قاعدة عريضة من العُملاء وليُصبح أقرب لعُملائه وجذب ثقتهم من خلال تطوير كل الخدمات المصرفيّة المُقدّمة على مُستوى فروع البنك.

 وتواكبًا مع خطة التوسع الجغرافى وخلق كوادر مستقبلية فقد تم تعيين 150 موظفًا جديدًا خلال عام 2018 تتنوع مهاراتهم ما بين خريجى الجامعات حديثًا وذوى الخبرات، ويولى البنك اهتمامًا كبيرًا بتأهيل وتطوير كوادره من خلال الدورات التدريبية المتخصصة والمهنية.

** وأخيرًا .. ماذا عن دور البنك فى مجال المسئولية المجتمعية؟

 إيمانًا بأهمية المسئولية المجتمعية والدور الاجتماعى للبنك والتى تؤثر بصورة مباشرة فى تلبية جانب من احتياجات المواطن المصرى، تركزت سياسة البنك فى دعم قطاعات التعليم والصحة والعشوائيات ومكافحة الفقر، وقام البنك بالتبرع بأكثر من 20 مليون جنيه لتطوير القرى المصرية وصندوق تحيا مصر وسداد المصروفات الدراسية للطلبة غير القادرين.