«التنمية الصناعية» الأسرع نمواً بين البنوك المصرية


أعلنت مؤسسة «بزنس نيوز» نتيجة مؤشراتها السّنوية لقياس الأداء البنكى فى مصر واستحوذ «بنك التنمية الصناعيّة» فى نسختها الثامنة – الصادرة اليوم – على المركز الأول لمؤشّر الأسرع نُمواً بين البنوك المصريّة والعاملة فى مصر.

وتمكن البنك من تحقيق المركز الأوّل فى 4 مُؤشرات فرعيّة تقيس مُعدّلات النمو فى القطاعات الرئيسيّة بالبنوك، وهى النمو فى حجم الأصول ونمو صافى الأرباح ونمو صافى العائد ونمو الحصّة السّوقيّة وحصد أيضا المركز الأول فى مؤشر التكلفة للدّخل لقياس البنوك الأكثر كفاءة، وتم احتساب الأرقام بناءً على النتائج الماليّة المُحققة فى نهاية ديسمبر 2017.

وتصدّر «التنمية الصّناعيّة» القائمة التى تضُم 27 بنكاً بفضل قيامه العام الماضى بتصحيح مركزه المالى غير المُتوازن بعد أن كانت القروض تمثل 144٪ من الودائع، حيث ضاعف البنك ودائعه أكثر من مرتين وهو ما انعكس على مركزه المالى الذى نما بنسبة 133٪، وحصّته السّوقية التى ارتفعت إلى 0.44٪ من السّوق مُقابل 0.22٪.

ووفقاً لـ «بزنس نيوز» حقّق البنك إنجازاً كبيراً بفضل تحوّله من الخسارة المُزمنة إلى الربحيّة حيث حقّق أعلى مُعدّل نمو فى الأرباح بنحو 157.17٪ لتُسجّل 473.130 مليون جنيه مُقابل 183.97 مليون جنيه نهاية 2016.

وحقّق البنك أعلى مُعدّل نمو فى صافى العائد بنحو 62.01٪ لتُسجّل 554.5 مليون جنيه بنهاية العام الماضى مُقابل 342 مليون جنيه فى العام السّابق له، وكان ثانى أعلى بنك نمواً فى صافى الدّخل بمُعدّل 52٪.

وتمكّن البنك من تحسين مركزه المالى الذى كان عائقاً أمام التوسّعات، حيث كان البنك خلال العام قبل الماضى الوحيد فى مصر الذى تزيد محفظة قروضه على ودائعه ويلجأ إلى القروض والودائع المُساندة

من البنك المركزى لتدبير السّيولة.

وقام البنك بتصحيح المَسار وأحدث نمواً كبيراً فى الودائع التى ارتفعت من 4 مليارات جنيه فى 2016 إلى 14.1 مليار جنيه فى 2017، ووصلت إلى 16 مليار جنيه خلال العام الحالى بمُعدّل نمو 300٪.

وأتاح البنك لمُبادرة التمويل العَقارى لِمحدُودى الدّخل أكثر من 500 مليون جنيه إضافة إلى محفظة المشروعات الصّغيرة والمُتوسّطة بالبنك التى بلغت 2.25 مليار جنيه ليَحِل بالمركز الرّابع بين البنوك فى مجال التمويل العَقارى لمحدُودى الدّخل.

وتأتى هذه النتائج بعد الإصلاحات الكبيرة والإنجازات التى حقّقها مجلس إدارة البنك برئاسة المصرفى الكبير ماجد فهمى ونائبه حمدى عزّام، حيث حقّق البنك وفقاً للنتائج المُعلنة أعلى مُعدّلات نمو وأداء

فى تاريخه وتحوّل من الخسارة إلى الربحيّة ووضع سياسات واضحة لإقفال ملف الخسائر المُرحّلة والعودة إلى مُعدّلات النمو الطبيعيّة وترحيل أرباح.

جديرٌ بالذّكر أن مُؤشّر «بزنس نيوز» الاقتصادى يصدر للعام الثامن على التوالى ويقيس الأداء البنكى على عِدّة مَعايير بداية من كفاءة الأداء البنكى مُروراً بسُرعة النمو ورضا العُملاء ومُؤشّر المسئوليّة الاجتماعية فى القطاع المصرفى، وذلك بمُشاركة مجموعة من الشركات الكُبرى تتوزّع على القطاعات الرئيسيّة فى الاقتصاد المصرى.

وأرجع المُؤشّر النمو القوى للبنوك العامّة إلى تحرير سعر الصّرف ومُساندة السّياسة النقديّة والاتجاه إلى تدعيم مُعدّلات كفاية رؤوس الأموال وتصاعد الإنفاق على التكنولوجيا فى القطاع المصرفى.