المعهد المصرفي المصري ينظم ورشة عمل حول "تقييم وتحليل المخاطر البيئية والمجتمعية"


نظم المعهد المصرفي المصري يوم الأربعاء 15 نوفمبر 2017 ورشة عمل بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة – مبادرة التمويل حول موضوع "تقييم وتحليل المخاطر البيئية والمجتمعية".

وقد صرح الأستاذ/ عبد العزيز نصير – المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري -بأن اختيار هذا الموضوع يأتي بالتوافق مع رؤية ورسالة المعهد وإدارته التي تسعي إلى خدمة المجتمع ككل وليس القطاع المصرفي فقط من خلال مجموعة من الأنشطة والبرامج المتنوعة المرتبطة بتحقيق أهداف المسئولية الاجتماعية والتنمية المستدامة.

وقد افتتحت كلاً من الأستاذة الدكتورة/ علا الخواجة – مدير عام إدارة البحوث والتوعية بالمعهد المصرفي المصري والأستاذة/ جيدا حداد – المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ببرنامج الأمم المتحدة للبيئةورشة العمل مؤكدين على أهمية توافق الأنشطة المصرفية والمالية مع الأبعاد البيئية والمجتمعية المحيطة.

وقد استعرضت الدكتورة/علا الخواجة في كلمتها أهم الأنشطة والمبادرات التي يتبنها المعهد المصرفي لتعزيز ثقافة الاستدامة وترشيد الطاقة بين العاملين بالقطاع المصرفي المصري.

وقد استهدفت تلك الورشة توعية مدراء المخاطر والائتمان بالقطاع المصرفي المصري بالفرص والنتائج الإيجابية التي تترتب على إجراء تقييم سليم للمخاطر البيئية والمجتمعية المرتبطة بأعمال العملاء والشركاء والمستثمرين عند اتحاذ قرار منح الائتمان وقبل الدخول في أي معاملات مالية معهم.

ومن البنوك المصرية، شاركت الدكتورة/ داليا عبد القادر رئيس قطاع الإعلام والتسويق بالبنك العربي الأفريقي الدولي بإلقاء جلسة أشارت فيها إلى الدور الرائد للبنك في مجال الاستدامة بشكل عام وإلى تاريخ ظهور وتطور مفهوم الاستدامة ودمج المخاطر البيئية والمجتمعية في القطاع المالي على المستوى الدولي، علاوة على تغير نظرة القائمين على الأعمال المصرفية والانتقال من المفهوم الضيق قصير الأجل المتمثل في تحقيق الأرباح إلى المفهوم الأشمل والمستدام الذي يتضمن تحقيق قيمة مضافة لكافة أصحاب المصالح.

 وقد شملت ورشة العمل جلسات تضم متحدثين من كلاً من البنك التجاري الدولي – مصر والبنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا، حيث قام ممثلي تلك البنوك بعرض التجارب والخطوات الجادة المطبقة في مجالات الاستدامة وترشيد الطاقة.  

وقد قام المدربين والخبراء الأجانب الأستاذة/ كريستينا وود والأستاذ/ إلياس عبد الجواد من برنامج الأمم المتحدة للبيئةعلى مدار اليوم بتقسيم المشاركين إلى فرق عمل وعرض العديد من الحالات والمشروعات العملية من مختلف الدول وإعطاء كل فريق عمل المجال لإدارة وتحليل تصنيف درجات وأبعاد المخاطر البيئية والمجتمعية المرتبطة بالمشروعات المعروضة.

وقد شهدت ورشة العمل حالة من التواصل الفعال وفتحت الباب لمناقشات قيمة بين المدربين والمحاضرين ومجموعة متميزة من الحضور من ممثلي إدارات المخاطر والائتمان والإدارات المتخصصة في مجال الاستدامة في البنوك المصرية.