علاء فاروق: (يورومني) 2017 نقطة جذب للاستثمارات العالمية


كشف علاء فاروق.. رئيس مجموعة منتجات التجزئة والمبيعات فى البنك الأهلى المصرى أن انعقاد المؤتمر السنوي لمؤسسة «يورومني» العالمية لهذا العام في القاهرة يعكس مدى قوة السوق المصرية واستعادة ثقة المستثمرين في الاقتصاد المصري مؤكدا ان المؤتمر سوف يشهد توافدا مكثفا للمستثمرين العرب والاجانب مما يتيح فرصا هائلة للترويج للمشروعات الاستثمارية التي تم الإعلان عنها مؤخراً.

كما أوضح فاروق ان البنك يعتزم التوسع فى طرح المنتجات الإلكترونية لمواكبة التطورات والمستجدات التى طرأت على الساحة المصرفية خلال الفترة الأخيرة، مؤكداً أن البنك يعتمد فى خطته التوسعية على الاستعانة بأنظمة عالية الدقة فى مراقبة عمليات الدفع الإلكترونى وكشف حالات الاحتيال والسرقة، والتى تسمح بمراقبة وإيقاف هذه العمليات بالتعاون مع الهيئات الدولية .

وأضاف فاروق أن الأهلى المصرى يستهدف أيضاً الوصول بمحفظة «الفون كاش» إلى 1.5 مليون عميل فى يونيو المقبل، مشيراً إلى أن إجمالى حجم محفظة التجارة الإلكترونية عبر بوابة البنك بلغ 3.5 مليار جنيه، حيث يستحوذ على ٪71 من إجمالى مدفوعات التجارة الإلكترونية فى مصر وفى الحوار التالي مزيد من التفاصيل.

فى البداية كيف ترى انعقاد مؤتمر اليورو مني هذا العام ؟

انعقاد المؤتمر السنوي لمؤسسة «يورومني» العالمية لهذا العام في القاهرة خلال شهر سبتمبر الجاري يعد مؤشرا مهما لمدى قوة السوق المصرية ودليلا على أن الاقتصاد المصري مازال قويا وسيظل نقطة جذب للاستثمارات العالمية على الرغم من المرور بالعديد من الازمات والتحديات طوال الفترة الماضية والتي مازالت يواجهها الاقتصاد حاليا بمنتهي القوة

وفي رأيك هل ترى أن انعقاد مؤتمر اليورومني هذا العام بداية انطلاقة اقتصادية قوية للسوق المصرية؟

بالتأكيد مؤتمر اليورو مني هذا العام سوف يشهد تواجدا مكثفا من قبل الشركات والمؤسسات المالية العالمية بجانب خبراء الاقتصاد فضلا عن تواجد الشركات والمؤسسات الكبرى في السوق المصرية والباحثة عن توسيع شبكة أعمالها في السوق المصرية والشركات الاخرى التي ترغب في الدخول للسوق من خلال ضخ رؤوس أموال جديدة والمشاركة في مشروعات استثمارية وواعدة والجدير بالذكر أن مؤتمر اليورو مني هذا العام يتيح مساحة هائلة لطرح العديد من الفرص الاستثمارية امام المؤسسات والشركات والتي تضمن المشروعات القومية الضخمة التي شرعت الحكومة في تنفيذها والمشروعات الكبرى الاخرى التي يتم الاعلان عنها خلال الفترة الاخرى.

البنك الأهلى المصرى استطاع أن يقطع شوطا كبيرا في مجال التجارة الإلكترونية فهل لك ان تحدثنا عن حجم التجارة الإلكترونية عبر بوابته؟

لقد شهدت معدلات نمو التجارة الإلكترونية عبر بوابة البنك الأهلى المصرى نمواً ملحوظاً، حيث بلغت 3.5 مليار جنيه خلال 2017 بمعدل نمو ٪40 مقارنة بالعام الماضى، وأصبح البنك يستحوذ على أكثر من ٪71 من مدفوعات التجارة الإلكترونية فى السوق المصرية من حيث إجمالى عدد الحركات والمعاملات وقيمة المتحصلات الإلكترونية.

وكيف يتم تأمين التعاملات الإلكترونية ضد مخاطر السرقة أو النصب؟

فى الواقع أن البنك الأهلى يستعين بأنظمة عالية الدقة وتطبيقات حديثة ومعتمدة دولياً فى مراقبة عمليات الدفع الإلكترونى واكتشاف حالات النصب والاحتيال والسرقة بحيث تتيح مراقبة الالية وكشف لحظى لهذه العمليات الإلكترونية وإيقاف أى معاملات غير قانونية وذلك بالتعاون مع هيئة ماستر كارد العالمية، كما قام البنك الأهلى بتطبيق نظام «Gatekeeper»، ويُعد أول بنك فى مصر يطبق استخداما آليا لنظم منع الاحتيال والنصب، كما يوفر تطبيق نظام «Gatekeeper» للعملاء أيضاً استخدام كلمة سر «One Time Password - OTP»، والتى يتم إرسالها من خلال رسالة نصية للهاتف المحمول الخاص بالعملاء لحماية حسابهم حتى لا يتمكن أحد من استخدام الكارت الخاص به عبر الإنترنت فى حالة سرقة الكارت أو فقدانه.

وكم يبلغ عدد بطاقات الدفع مقدماً والبطاقات الائتمانية فى البنك الأهلى؟

بلغ إجمالى حجم الاصدارات من البطاقات المدفوعة مقدما بالبنك الأهلى 900 الف بطاقة مع نهاية 30 يونيو 2017 فى مقابل 450 ألف بطاقة محققاً معدل نمو بلغ ٪100 وتنقسم إلى 315 ألف بطاقة لجميع فئات المجتمع، و260 ألف بطاقة مع طلبة الجامعات والمعاهد و325 ألف بطاقة للحوالات، كما بلغت محفظة البطاقات الائتمانية 2.7 مليار جنيه رصيد مدين عبر 931 ألف بطاقة ائتمانية مقابل 1.9 مليار جنيه عبر 782 ألف بطاقة محققا معدل نمو ٪39.

وما عدد ماكينات الصراف الآلى الخاصة بالبنك الأهلى؟

لقد بلغ عدد ماكينات الصراف الآلى الخاصة بالبنك الأهلى نحو 3508 ماكينات، وهى منتشرة فى مختلف محافظات مصر، ومن المستهدف الوصول إلى 4500 ماكينة صراف آلى من خلال تدشين 1000 ماكينة خلال العام المالى الجارى.

كما بلغ حجم تعاملات ماكينات نقاط البيع 8.2 مليار جنيه بنهاية العام المالى الجارى ونستهدف زيادة عدد ماكينات نقاط البيع POS بـ3 آلاف ماكينة إضافية ليصل إجمالى عددها إلى 15 ألف ماكينة.

وماذا عن مستهدفاتكم فى ماكينات الـM-POS ؟

نستهدف التركيز على محافظات الدلتا والوجه البحرى والوجه القبلى عبر التوسع فى تدشين ماكينات الـM-POS وفقا لاستراتيجية البنك، والتى تستهدف ضم هذه القاعدة من العملاء للبنك ومنحهم حقوقهم من الثقافة الإلكترونية وتوفير وسائل وقنوات الدفع فى جميع المناطق أمامهم ومن المستهدف تدشين 1000 ماكينة خلال العام المالى الجارى.

وما مستهدفاتكم بشأن محافظ الموبايل الإلكترونية خلال الفترة المقبلة؟

البنك الأهلى وصل بمحفظة الـ«موبايل كاش» إلى 976 الف عميل بنهاية يونيو2017، ومن المستهدف الوصول بهذه المحفظة إلى 1.5 مليون عميل بنهاية يونيو 2018 من خلال التوسع فى قاعدة عملاء المحفظة وزيادة خدمات الدفع عبر المحمول.

والجدير بالذكر أن البنك الأهلي قام بإطلاق خدمة استقبال الحوالات الخارجية من العملاء عبر الهاتف والبطاقات مسبقة الدفع وتم التعاقد مع العديد من الوكلاء بالدول العريية حيث وصل عدد الوكلاء الى 20 وكيلا، كما تم التعاقد مع شركة فورى لصرف قيمة الحوالات الواردة على محافظ الموبايل عبر منافذ الشركة فى مختلف المحافظات والمناطق بالجمهورية.

وما الجديد فى خطة ميكنة المرتبات الحكومية والقطاع الخاص.. وما مستهدفاتكم خلال الفترة المقبلة؟

لقد وصل عدد المرتبات المميكنة داخل البنك الأهلى المصرى إلى 3.2 مليون موظف، حيث توسع البنك الأهلى المصرى طوال الفترة الماضية فى هذا القطاع مستهدفا زيادة عدد المرتبات المميكنة للعاملين بالقطاع العام والهيئات الحكومية والجهات الخاصة المتعاقدة مع البنك، ومن المستهدف خلال الفترة المقبلة التركيز على العاملين فى مناطق الصعيد والدلتا.

وكم يبلغ حجم محفظة التجزئة المصرفية فى البنك، والمستهدف الوصول إليه خلال الفترة المقبلة؟

شهدت محفظة التجزئة المصرفية فى البنك الأهلى نموا بنسبة٪10، حيث بلغت قيمتها 41 مليار جنيه بنهاية يونيو 2017، ونستهدف الوصول بها إلى 45 مليار جنيه فى 2018 عبر التوسع فى منتجات القروض الشخصية والتمويل العقارى ضمن مبادرة البنك المركزى للتمويل العقارى.

وما حجم مشاركتكم فى مبادرة البنك المركزى المصرى للتمويل العقارى؟

بلغ إجمالى التمويلات العقارية التى ضخها البنك فى إطار مبادرة البنك المركزى للتمويل العقارى 1.7 مليار جنيه موجهة إلى 19 ألف عميل من محدودى الدخل فى مقابل 808 ملايين جنيه لعدد 10 آلاف عميل ووصلت معدلات حوالى %110.

وماذا عن الخدمات التى يقدمها البنك لشريحة كبار العملاء؟

لقد توسع البنك بالفعل خلال الفترة الماضية فى خدمات «الأهلى بلاتنيوم» وأصبح لدينا مكان مخصص لخدمة كبار العملاء بمختلف احتياجاتهم وخدماتهم، وقد بلغ عدد الفروع المخصصة لكبار العملاء حوالى 104 فرع وهى فروع متخصصة للتعامل مع هذه الشريحة.

وهل لك أن تحدثنا عن أبرز المنتجات التى يعتزم البنك الأهلى طرحها خلال الفترة المقبلة؟

البنك يعكف حاليا على تطبيق خدمة «الموبايل أبليكيشن» والذى يقدم نفس الخدمات التى يتيحها الانترنت بانكينج للعملاء وسوف يتم الانتهاء منه فى نهاية ديسمبر2017. كما يعمل البنك حاليا على المراحل المتتالية المرحلة الاولى التى تم فيها إطلاق خدمات الانترنت بانكنج فى مايو الماضى، والتى حققت نجاحاً كبيراً واقبالاً ملحوظاً، وقريباَ سوف يتم الانتهاء منها مما يساهم فى تقليل الضغط على فروع البنك التى تعانى الزحام.

وبجانب ذلك يستعد البنك لطرح منتج «M Visa» والمُخصص للتعامل مع المحلات التى حجم تجارتها منخفض، مستهدفا تقليل نسب تداول الكاش ودعم الدفع الالكترونى، مع منح العملاء مزايا تشجيعية وتحفيزية على الدفع الالكترونى تضمن نقاط على المشتريات التى تتم على البطاقات الائتمانية وبطاقات الخصم.

وماذا عن خطة البنك الأهلى للتوسع فى الشمول المالى؟

يسعى البنك الأهلى إلى التوسع فى تطبيق مفهوم الشمول المالى عبر العمل بشكل مكثف على استقطاب المزيد من العملاء الجدد وضمهم إلى المنظومة المصرفية وذلك من خلال مخاطبة طلبة الجامعات والمعاهد وصغار المستثمرين، وبجانب ذلك يستهدف البنك خلال الفترة المقبلة زيادة طرح الخدمات البنكية الإلكترونية والتنوع فى المنتجات خاصة خدمات الانترنت البنكى والفون كاش.

وكيف تتم عملية تحفيز القوة البشرية بالبنك الأهلى المصرى؟

فى الواقع أن البنك الأهلى لديه سياسة واضحة نحو تدريب العاملين وتنمية مهاراتهم لمواكبة التطور السريع داخل القطاع المصرفى، حيث إن عملية إدارة العاملين تقوم على تخطيط وتنظيم وتوجيه أداء الموظفين بالمؤسسة لتنسيق الأداء الجماعى من أجل تحقيق النجاح للمنظومة ككل عن طريق تحديد وقياس وتطوير أداء هؤلاء الموظفين، هذا فضلا عن وجود آلية واضحة لتقييم أداء الموظفين لضمان الاتساق والانصاف وربط الحوافز بالإنتاج.

وكيف ترى مبادرة البنك المركزى المصرى لتعزيز الشمول المالى؟

الشمول المالى أحد المحاور الرئيسية التى توليها الدولة اهتماما ملحوظا، بجانب تعليمات البنك المركزى المستمرة للتركيز على الشمول المالى، نظراً لدوره فى جذب شرائح كبيرة من العملاء للمنظومة الرسمية مما يحقق تنافسية عالية بين البنوك والذى يدفعها لطرح أفضل وأحدث المنتجات والخدمات البنكية التى تجذب الافراد والتى تعود بالنفع على العملاء من حيث جودة الخدمة والتيسيرات المقدمة.

والبنك الأهلى يعتبر من أوائل البنوك التى استهدفت تعزيز الشمول المالى، وذلك باعتباره من أكبر البنوك الحكومية العاملة فى السوق المصرية.

وما الخطوات التى اتخذها مصرفكم لزيادة تطبيق الشمول المالى؟

لقد قام البنك الأهلى بتخفيض ٪50 من مصروفات إصدار خدمة الدفع عن طريق الهاتف المحمول «الفون كاش»، هذا بالإضافة إلى الإعفاء من مصروفات الاشتراك والتجديد حتى 31 ديسمبر 2017، وذلك لتحفيز استخدام الوسائل الإلكترونية فى الدفع؛ وبالتالى التقليل من تداول الكاش فى السوق من خلال الخدمات المقدمة على الخدمة، ومنها دفع التبرعات والزكاة وسداد فواتير الكهرباء والمياه وحجز تذاكر الطيران ودفع فواتير الموبايل ومصروفات الجامعة.

كما يطرح البنك البطاقات المدفوعة مقدما والتى يتم تسليمها للعميل فى نفس الوقت، وبتيسيرات كبيرة فى الشحن حيث يتم شحنها من خلال ماكينات الصراف الآلى أو منافذ شركة فورى أو فروع البنك المنتشرة فى مختلف المناطق.

كما يستهدف البنك التركيز خلال الفترة المقبلة على طرح المزيد من الخدمات الإلكترونية بهدف تعزيز الشمول المالى واستقطاب شرائح جديدة من العملاء للجهاز المصرفى، وبجانب ذلك تم تفعيل منظومة الـ ACH بهدف الابتعاد عن جميع التعاملات الورقية واستبدالها بالتحويلات الإلكترونية.