علاء فاروق: إطلاق النظام المصرفى الجديد للبنك الاهلى «FLEXCUBE» أوائل 2017


كشف علاء فاروق.. رئيس مجموعة منتجات التجزئة المصرفية والمبيعات بالبنك الأهلى المصرى أن البنك يستهدف زيادة عدد البطاقات الائتمانية ‏الى مليون بطاقة بنهاية العام المالى الحالى، كما يتبنى خطة طموحة لافتتاح 50 فرعاً كل عام، وإضافة 450 ماكينة ATM بنهاية العام المالى الحالى.. وفى الحوار التالى المزيد من التفاصيل:

 فى البداية.. إلى أين وصل حجم محفظة التجزئة المصرفية حالياً وبإجمالى كم عميل؟ وما حجم المحفظة المستهدف الوصول لها بنهاية العام المالى الحالى فى مصرفكم؟

 يبلغ حجم محفظة قروض التجزئة المصرفية Retail بالبنك الأهلى المصرى حاليا حوالى 39 مليار جنيه بإجمالى 2.5 مليون عميل، ومن المستهدف الوصول بحجم المحفظة إلى 43 مليار جنيه قبل نهاية العام المالى الحالى.

 وما أهم مستهدفات البنك خلال الفترة القادمة فيما يخص منتجات التجزئة المصرفية ؟

 أهم مستهدفاتنا بالنسبة لمنتجات التجزئة المصرفية تتمثل فى التوسع وإتاحة أدوات مصرفية إلكترونية مثل البطاقات مسبقة الدفع Prepaid، والدفع عبر الموبايل وغيرها من القنوات الرقمية والإلكترونية Digital Channel، ويتواكب مع إتاحة هذه الخدمات محاولة تغيير ثقافة العملاء لدينا من استخدام الكاش إلى استخدام البطاقات واستخدام الموبايل فى إتمام عملياتهم من دفع فواتير وغيرها، وهذا هو التحدى الذى يواجهنا حاليا كقطاع مصرفى بشكل عام.

وبالحديث عن الخدمات والمنتجات الجديدة، أود الإشارة إلى أن البنك الأهلى المصرى يعتزم تدشين منتج جديد هو M- Visa، كما نستهدف البدء فى افتتاح فروع إلكترونية من خلالها يستطيع العميل إتمام كافة عملياته المصرفية دون الحاجة مطلقا للذهاب للفرع التقليدى.

وأيضا نحن حاليا بصدد تطوير خدمة الانترنت البنكى، حيث إن الخدمة حاليا تقتصر على الاستعلام عن حسابات العملاء، لذا حصلنا على موافقة البنك المركزى المصرى لإتاحة قيام العملاء بكافة تعاملاتهم المصرفية من خلال الإنترنت البنكى وليس الاستعلام فقط.

 لعل التوسع فى تقديم المزيد من الخدمات والمنتجات الإلكترونية يحتاج إلى توافر بعض المتطلبات.فما هى تلك المتطلبات وماذا عن استعداد مصرفكم للنجاح فى تقديم مثل هذه الخدمات؟

 بالفعل.. هناك بعض المتطلبات التى لابد أن تسبق تقديم خدمات إلكترونية جديدة تتمثل فى إعداد البنية التحتية التكنولوجية الخاصة بالبنك، لاسيما أن بعض الأنظمة الإلكترونية قد لا تسمح بإدخال هذه التحديثات، بما يعكس ارتفاع إجمالى تكلفة الخدمة، وكذا توافر العناصر البشرية ذات الكفاءة القادرة على إنهاء هذه العمليات.

وعلى مستوى البنك الأهلى يتم حاليا إعداد وتجهيز البنية التحتية التكنولوجية الخاصة بالبنك بما يسمح بإدخال هذه التحديثات، ولعل إحداث تعديلات جديدة خاصة بخدمات Internet Banking سيتواكب مع إطلاق النظام المصرفى الجديد «Flexcube» الذى يستهدف البنك إطلاقة أوائل العام القادم 2017، لأننا بمجرد تغيير النظام الأساسى للبنك سيصاحب ذلك مجموعة من التحديثات، فهو نظام حاسب آلى متكامل للبنك يساعد على مزيد من المرونة والسهولة فى النظام العام للبنك، وكذا مساعدة الموظفين على خدمة العميل فى أسرع وقت ممكن وبدقة أكبر.

 وما الشريحة المستهدفة بالنسبة لكم كقطاع تجزئة مصرفية؟

 شريحة الشباب هم عميل التجزئة المصرفية المستقبلى، وهذه الشريحة من العملاء دائما ما تحتاج إلى التركيز على التكنولوجيا ووسائل دفع سريعة، وهنا لابد من الإشارة إلى أن عدد من لديهم الحق فى التعامل مع الجهاز المصرفى وليس لديهم تعاملات مصرفية يتجاوز الـ 40 مليون شخص، وهذا يؤكد ضرورة أن تولى البنوك أهمية كبيرة بالخدمات المصرفية الإلكترونية لاستقطاب أكبر عدد من هؤلاء العملاء تحت مظلة القطاع المصرفى، لاسيما أن الغالبية العظمى من هؤلاء ينتمون لشريحة الشباب ممن يجيدون التعامل مع تلك الخدمات.

وهنا أود الإشارة إلى أن البنك الأهلى المصرى استهدف شباب الجامعات للانخراط مبكرا فى التعامل المصرفى ونظم عددا من الزيارات إلى الجامعات لاستخراج بطاقات مسبقة الدفع لهم، لاستخدامها فى السحب النقدى والمشتريات أو دفع الرسوم أو غيرها، وقد أسفر ذلك عن نجاح البنك فى جذب 200 ألف شاب من شباب الجامعات عبر اتاحة البطاقات مسبقة الدفع.

 وما الجديد فى خطتكم التوسعية فى شبكة الفروع.. وكم يبلغ إجمالى عدد فروع البنك حاليا؟

 لدينا خطة طموحة لافتتاح 50 فرعا كل عام وحاليا تبلغ شبكة فروع البنك الأهلى المصرى 376 فرعا.

 وكم يبلغ عدد ماكينات الصراف الآلى بالبنك الأهلى حاليا ومستهدفاتكم خلال الفترة القادمة؟

 البنك الأهلى يمتلك أكبر شبكة من ماكينات الصراف الآلى ATM فى السوق المصرية يبلغ عددها 3050 ماكينة تعمل على مدار اليوم طوال أيام الأسبوع وتقوم بعمليات السحب وصرف المرتبات وسداد المستحقات والفواتير والتبرعات والاستعلام عن أرصدة الحسابات، أما فيما يخص الشق الثانى من التساؤل فمن المستهدف إضافة 450 ماكينة حتى نهاية العام المالى الحالى المنتهى فى يونيو المقبل ليصل عددها إلى 3500 ماكينة.

 البنك الأهلى المصرى كعادته كان له السبق فى تشغيل أول ماكينة صراف آلى تفاعلى ITM Interactive Teller machine) كأول بنك يدخل هذه النوعية من الآلات فى مصر، والتى تعتبر خطوة واسعة وتطورا كبيرا فى مجال التكنولوجيا المستخدمة بالبنوك.. والسؤال هنا.. هل هناك نية للتوسع فى هذه النوعية من الماكينات؟

بالفعل.. لدينا نية وخطة نستهدف منها التوسع فى تقديم هذه النوعية من الماكينات أوائل العام القادم 2017، لاسيما بعد التأكد من استيعاب شريحة كبيرة من العملاء لكيفية استخدامها وأهمية ما تقدمه من خدمات متطورة، حيث إن تلك الآلة تتيح لعملاء البنك إجراء أغلب التعاملات المصرفية عن طريق التواصل السمعى والبصرى مع موظف البنك من خلال الفيديو كونفرانس على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، أى أنه يمكن للعميل التواصل مع البنك بالصوت والصورة لحظة بلحظة لتقديم عمليات السحب والإيداع النقدى وإيداع الشيكات للتحصيل والتحويلات بين حسابات العميل، بالإضافة إلى الحصول على الاستفسارات اللازمة عن خدمات ومنتجات البنك الأهلى.

 وكم يبلغ عدد عملاء محفظة الفون كاش فى الوقت الحالى وبكم يقدر حجم الزيادة المستهدفة الفترة المقبلة؟

 محفظة الفون كاش جذبت نحو 720 ألف عميل حتى الآن، ومن المستهدف الوصول بها إلى مليون عميل بنهاية العام المالى الحالى، وفى إطار تحقيق ذلك قمنا بعمل حملة ترويجية لتلك الخدمة، فضلا عن العمل على تفعيل مجموعة المحافظ غير المفعلة لاستقبال حوالات ودفع فواتير بما يقلل تداول الكاش داخل الأسواق والاعتماد على القنوات الرقمية والإلكترونية فهذا هو المستقبل.

 وما عدد ماكينات نقاط البيع POS بالبنك الأهلى المصرى؟

 يقدر عدد ماكينات نقاط البيع بمصرفنا 15 ألف ماكينة ونستهدف الوصول بها إلى 16 ألف ماكينة بنهاية العام المالى الحالى المنتهى فى يونيه القادم.

 وكم يبلغ إجمالى عدد البطاقات الائتمانية الخاصة بالبنك الأهلى المصرى؟

 حجم البطاقات الائتمانية بلغت نحو 800 ألف بطاقة، ويستهدف البنك زيادتها إلى مليون بطاقة بمعدل زيادة ٪20 خلال العام المالى الحالى، وجدير بالذكر أن البنك نجح فى جذب ما يزيد على 1.8 مليون موظف حكومى لصرف رواتبهم الشهرية من خلال بطاقات ATM عن طريق البنك الأهلى، هذا فضلا عن الدور البارز الذى يقوم به البنك لتوسيع قاعدة صرف الرواتب عن هذه الآلية، بما يسهم فى تحقيق الشمول المالى، والخطوة التالية التى يركز عليها البنك فى الوقت الحالى هى زيادة وعى عملاء هذه البطاقات فى استخدامها فى عمليات الشراء بدلا من السحب النقدى فقط.